في هذه الحلقه سنقوم بالتحدث عن حاسب ابل الذي غير وجه الحواسيب المكتبيه بواجهة الرسومية الثوريه و تصميمه الرائع الذي اغرى حتى من لم يضع يده على حاسب شخصي من قبل .


كان حاسب ابل 2 هو نقطة تحول شركة ابل حيث كانت انتقلت من بيع 2500 حاسب اسبوعيا في 1977  الى 210 الاف حاسب اسبوعيا في عام 1980 , في عام 1980 تم إطلاق حاسب ابل 3 الذي فشل فشل ذريع بسبب عدم اعتماديته و جودته السيئه , فقام مهندسين ابل بالتبرؤ من الجهاز رافضين الاعتراف به , بعد فشل ابل 3 بحث ستيف جوبز عن مشروع يعوض خسارة الجيل الثالث من حاسب ابل حتى قام بتعيين مهندسين من شركة HP  ليبدأ مشروعه الخاص به .


XEROX

بدأت ابل بتشكيل فريق لتطوير الجيل الرابع من حاسب آبل  الذي ستسميه Lisa  الذي كان من المخطط ان يكون سعره 2000 دولار و ان يحتوي على معالج بمعمارية 16 بت بدلا من ال 8 بت الدارج حاليا , و قام جوبز باقناع Bill Atkinson طالب الدكتوراه في علوم الاعصاب بعد ان سحره ستيف بالانظمام معه في شركة أبل. 

بعد اتفاقية ابل و شركة Xerox  للبرمجيات في ان تستثمر Xerox في ابل مليون دولار مقابل ان تفتح ابوابها لابل لترى تقنياتها , بعد الاتفاق قام جوبز بزيارة Xerox  حيث التقى مهندس اسمه Larry Tesler الذي حاول قدر الامكان اخفاء الامور المهمه بالنسبه له و كلما عرض شيء على جوبز كان يصر ان ما رآه شيء عادي و يريد شيء اكثر ابهارا ,  و بعد الكثير من الضغط قام Tesler   بعرض تقنيتهم على جوبز .

عندما عرض Tesler  التقنيه على جوبز و اراه كيف يمكن تحريك الفأره و توجيهها على الشاشه بسهوله و قام بفتح و اغلاق النوافذ و و فتح اكثر من ملف على نفس الصفحه عرض معلومات الملفات بشكل واضح , انبهر ستيف جوبز و بدأ بامطار Tesler  بالاسأله حتى بدأ Tesler  بالتضايق من هذا الموضوع و بعد بضعة اسأله صرخ جوبز ” انكم تجلسون على منجم ذهب لا اصدق انكم لم تستغلوه بعد !” .

الفنان الجيد ينسخ، الفنان العظيم يسرق. 

دخول ابل على زيروكس يعتبر من اقوى السرقات في تاريخ التقنيه “لو ان زيروكس استغلت هذه التقنيه لكانت الان اكبر من ابل قوقل و مايكروسوفت مجتمعين ” قالها ستيف جوبز و هو يتذكر تلك الأيام  , حاولت زيروكس ان تستفيد من هذه التقنيه لكن قامت بتطبيقها بشكل خاطيء فقامت باطلاق Xerox Star بسعر باهض يبلغ 16,595 دولار , و فور اطلاق الجهاز قام جوبز و مجموعة مهندسين من ابل بالذهاب الى المتجر لرؤية ما حققته زيروكس و استنتجوا من انه من اسوأ المنتجات مقارنه بسعره حيث انه بطيء بشكل كبير و غير عملي .


عندما بدأت ابل التطوير لنظامها الخاص بواجهة رسومية قامت باضافة بعض المزايا مثل نقل الملفات بسحبها و و تحريك النوافذ على الشاشه , و بدأ جوبز العمل يوميا مع المهندسين في تصميم الايقونات للبرامج و طريقة التعامل معها و القائمه العلويه الشهيره في حواسيب ماك و حتى ان Bill Atkinson المطور الرئيسي لواجهة الرسومات قرر ان تكون الخلفية لواجهة المستخدم بيضاء فأعترض مهندسين العتاد ان استخدام خلفية بيضاء يعني استخدام المزيد من الفوسفور في تصنيع الشاشة مما يجعل الشاشه ترمش بشكل اكبر , و من المزايا التي اضافتها ابل للواجه هي امكانية وضع النوافذ فوق بعض و ترتيبها مثل اوراق على المكتب .

كان تطوير النظام مصمم لجهاز ابل الجديد الذي سماه جوبز Lisa الذي اسماه على ابنته التي لم يعترف بها في ذلك الوقت ” ربما سبب تسميته الجهاز ب Lisa كان بسبب شعوره بالذنب من عدم اعترافه بها ” و لكن تصرفاته العنيده و محاولته التحكم بكل عضو في فريق ليزا بسبب عقلية معظم اعظاء الفريق الذين كانوا يفكرون مثل HP  في ذلك الوقت ، حيث كانوا يفكرون بالتسويق للشركات اكثر من الاشخاص، فقام Mike Scott و Mike Markkula بالتخطيط لاسقاط جوبز من منصبه كنائب الرئيس التنفيذي لشركة ابل و قامو باعادة تعيينه كممثل لشركة ابل من دون اي صلاحيات و قاموا بازالته من فريق تطوير الحاسب الذي اسماه تمينا بـ ابنته.

 

ولادة الماك

قام Jef Raskin في عام 1979 باقناع Mike Markulla احد مالكي شركة ابل الثلاثه في ذلك الوقت بانشاء فريق صغير لتطوير حاسب احلامه , بدأ المشروع باسم Annie  و لكن Raskin  قام بتغييره الى نوعه المفضل من التفاح  McIntosh اوليا و لكن غير التهجئه الى Macintosh لكي لا يتعارض مع اسم شركه تطوير صوتيات تملك نفس الاسم .

كان حاسب احلامه قيمته 1000 دولار فقط و يمتلك شاشه و لوحة مفاتيح , لتقليل التكلفه قام باختيار شاشه حجمها 5 انش فقط و معالج ضعيف اسمه موتورولا 6809 , خلال عام 1979 كان مشروع الMacintosh يمر بوقت صعب فقد كاد ان يوقف المشروع عدة مرات و لكن Raskin  استطاع اقناع Markulla بابقاء المشروع حيا و قد كان مكتب تطوير الحاسب يبعد عدة قطع عن المقر الرئيسي لأبل بجانب مطعم اسمه Good Earth , بدأ يظهر اهتمام جوبز بهذا المشروع و بدأ بالظهور في موقع التطوير و ابداء ملاحظات و ابداء الاوامر من دون ان يكون المسؤول على المشروع , حيث اول شجار له مع Raskin مدير المشروع بسبب تعارض وجهات النظر ف Raskin كان يهمه ابقاء السعر تحت ال 1000 دولار و التضحيه ببعض الامكانات و جوبز كان يريد مزايا اكثر و لم يهمه السعر حيث كان يقول ان المستهلك سيشتري عندما يرى الامكانيات , حتى وصل الامر ب Raskin  ان يكتب شكوى رسميه ضد جوبز و ان يرسلها الى المدير التنفيذي Scott Kelly و لكم Scott شعر بالاسف من ستيف و جعله يشترك في ادارة المشروع الصغير ف المدير التنفيذي لم يتوقع الكثير من مشروع بهذا الصغر في اي حال .

من اجل احكام سيطرته على المشروع حاول جوبز تغيير اسم المشروع الى اسم يختاره بنفسه حتى انه قرر تسميته ب “Bicycle ” الدراجه  , مما اضحك المطورين على جوبز حيث كان يقول ان الحاسب هو دراجة العقل ,  و قام بالتخلي عن هذا الاسم بعد عدة شهور .

بعد عدة شهور من مضايقة جوبز لـ Rasking  و العراك معه يوميا حول تطوير الجهاز حتى انه قام بطرد بعض الموظفين في المشروع و قيامه بمضايقة الموظفين بشكل يومي , حتى وصل الوضع ب Rasking  ان يطلب بتبديله ب جوبز لكي يرتاح من مضايقاته و مشاكله .

بعد ان اخذ زمام الامور في الماك قام بتعيين Andy Hertzfeld  و قام المهندسين بعرض المشروع عليه بشكل مختصر و عرض كم من العمل المطلوب لانهاء المشروع , و قالو له ان جوبز يريد المشروع ان ينتهي بحلول يناير 1982 فصرخ Hertzfeld  مستحيل ! فهذا غير ممكن و اتفق الموظفون ان جويز ليس لديه الامكانيه بالشعور بالواقع و ان طلباته مستحيله كالعاده .

كان جوبز من اصعب المدراء الذين مروا على تاريخ الشركات التقنيه حيث كان له تقييمين للموظفين و عملهم اما ان يكونوا عباقرة او ان يكونو حفنه من الاغبياء و عديمي القيمة , كان الموظفين يعانون تحته و تحت ضغوطه  و طلباته المستحيله من الفريق حيث كان كالمطرقه تضرب على مشاعر و اعصاب الموظفين و لم يستطع النجاة منه إلا  كان يقوم بالوقوف في وجهه و العراك معه , كان جوبز عنيدا الى درجه خياليه و لكن كان من الممكن الوقوف امامه و اقناعه و لكن لن يعترف بخطئه و سيقوم بسرقة الافكار الجيده من موظفيه و نسبها الى نفسه .  

التصميم

كان جوبز شديد الاعجاب بتصاميم شركة سوني و تصاميمهم الداكنة المستقبليه و بعد اخذه عدة دورات و حضوره عدة مؤتمرات للتصميم قام بوصف حاسب احلامه ب “سيكون المنتج قمة في البساطه في التصميم و التغليف لنجعل المستهلك يظن انه دخل المسقبل بمنتجنا ” .

كانت فكرة Raskin  ان يكون الحاسب كحقيبة رجال الاعمال يمكن نقلها بسهوله عند اغلاق لوحة المفاتيح على الشاشه و حمله بمسكه , و لكن ستيف لم يرد ان يضحي بالامكانيات مقابل سهولة النقل فوضع اول شرط لتصميمه  ان لا تكون قاعدته اكبر من دليل الهاتف !

عند مناقشة خطوط التصميم مع James Ferris قال Ferris  يجب ان تكون خطوط المنتج لا تخسر سحرها مع الوقت مثل تصميم سيارة البيتل من فولكس واجن , فرد عليه جوبز ” لا ,  يجب ان يكون حادا كالفيراري ” و لكن رد على نفسه في نفس اللحظه ” لا , يجب ان يكون كالبورش ” حيث كان جوبز يملك بورش 928 في ذلك الوقت.

بعد دراسة جوبز للاجهزة المنزليه في سلسلة متاجر Macy’s  استنتج ان التصميم يجب ان يكون ودود نحيف و ان يشبه الشخص العادي بطريقة ما .

كان ستيف مهووسا بتصميم النظام بشكل اكبر حيث استطاع Bill Atkinson ان يقوم بطريقة حسابيه لتبسيط طريقة حساب الدائره لجعل معالج موتورولا 68000 الذي اختاره بدلا من 68009 الضعيف يتوافق مع رسم الدوائر و لكن قال Atkinson لا اظن اننا نحتاج هذه العمليه , و لكن جوبز اصر على زوايا ناعمه للنوافذ  و في واجهة المستخدم في كل مكان ! حتى انه اخذ Atkinson  الى الشارع و اراه علامات الشارع كيف ان  لها زوايا ناعمه .

قام جوبز بطلب خطوط كتابة جديده للماك ليتم تصميمها اول مره في تاريخ الحواسيب و قام بتسمية الخطوط على اسامي مدن شهيره مثل نيويورك و شيكاغو , و قامت Susan Kare اضافة على تصميم الخطوط بتصميم ايقونة سلة المهملات , و قام جوبز بتعديلات لا تحصى على تصميم النظام العام حتى انه امضي الكثير من الوقت في تصميم شكل تطبيق الاله الحاسبه .

قام ستيف جوبز بتوقيع عقد مع المصمم الالماني Hartmut Esslinger في عام 1983 بقيمة سنوية 1.2 مليون على شرط ان ينتقل المصمم الى كالفورنيا ليقوم بتصميم شكل الماك و في هذا العقد ولدت عبارة Designed in California , و قام جوبز بتصميم شكل الجهاز الخارجي مع Esslinger حتى انه اصر على ان يكون شكل الجهاز جميلا حتى من الداخل رغم جداله مع المهندسين بأن المستهلكين لن يروا الجهاز من الداخل (مع العلم ان ماكنتوش اول حاسب لم تسمح الشركة بتصليحه او حتى فتحه من غير فنيين معتمدين من ابل  و ضعت براغي ذات نوع خاص لمنع فتحه من غير فنيين ابل)  .

امضى ستيف جوبز الكثير من الوقت و المال في تصميم تغليف الجهاز حيث استخدم كرتون مطبوع عليه بالالوان حتى انه قام بطباعة 50 نموذج ليختار النموذج النهائي للتغليف لاقى ذلك انتقاد الكثيرين لصرفه المال للتغليف بدلا من استخدام معالج اقوى من الموتورولا 68000 الضعيف في ذلك الوقت مما رفع سعر الجهاز إلى 2499 دولار مما يعتبر سعر باهض مقارنة بمواصفات المتواضعه حتى على وقته.

رئيس تطوير برامج حاسب ليزا Terry Tesler  ايقن ان من الممكن الاستفاده من الحاسبين بتطوير نفس البرامج عليهم حيث ان البرنامج يجب ان يعمل على ليزا و ماكنتوش معا , عندما قام بترتيب اجتماع مع مهندسين الماك لعرض الفكره عليهم عن طريق تشغيل نموذج اولي من حاسب الماك , اثناء العرض دخل بشكل مفاجيء Rich Page مهندس مسؤول عن تصميم حاسب ليزا صارخا ”  حاسب الماكنتوش سيدمر ابل ! جوبز يريد تدميره بسبب اننا لم نسمح له بالتحكم الكلي بالفريق ! , لا يوجد من سيشتري حاسب ليزا لان الكل يعلم بقدوم الماكنتوش اخبروا جوبز انه يقوم بتدمير ابل بتصرفه هذا ! .

قام ستيف جويز بالتخطيط لجعل الماكنتوش منافس رخيص السعر لحاسب ليزا , و اراد ان يجعل الماك له برامجه الخاصه التي لن تعمل مع حاسب ابل الثاني Apple 2  او حاسب ابل القادم ليزا و مع عدم وجود منافس لتصرفات جوبز فأن من الصعب التحكم به .

أراد جوبز تحكم كامل بجهازه الجديد حيث لم تكن برمجيات أجهزة آبل التي قبله متوافقة مع الماكينتوش، كان جوبز يؤمن أن المنتج يجب أن يتحكم به من جميع النواحي برمجيا و عتاديا ليكون منتج رائع و لكن لم تكن تلك السياسه الأفضل لغزو السوق و السيطره عليه، لم يوافق جوبز على إضافة فتحات توسعة للماك لإضافة عتاد عليه مثل كرت خاص بإنتاج الصوتيات أو معالج رسومي أقوى، حتى أنه قام بإزالة أزرار الأسهم من على لوحة المفاتيح ليجبر المستخدمين على استخدام الفأرة في التحديد و يجعل المبرمجين يطورون خصيصا للماك بدلا من أن يقوموا بتحويل برمجياتهم من أجهزة أخرى.

الإطلاق

مع دخول عام 1984 كان جوبز قد بدأ بالتخطيط الإطلاق منذ سنه تقريبا و قد خطط لإطلاق الجهاز بإعلان لا ينسى بدأ بتعيين أفضل شركات الإعلان لتنفيذ رؤيته في كيفية الإعلان عن حاسبه، تم اختيار الموضوع الرئيسي للإعلان على أن يكون شبيه برواية George Orwell 1984 حيث صور شركة IBM بسيطرتها القويه على سوق الحواسيب بالعملاق الشرير الذي يسيطر على أفكار البشر و يتحكم بهم لمصلحته ، و ان الماكينتوش هو المتمرد الذي سيغير العالم، قام ستيف بطلب ميزانية 750 الف دولار لتصوير الإعلان و شراء مساحه اعلاميه في نهائي كرة القدم الامريكيه، كان الإعلان جريء في وقته حيث كان يصور مجموعه من الناس يتم التحكم بهم عقليا عن طريق شخص على شاشه عملاقة و الناس يطيعون كلامه بدون اي تفكير حتى ظهر من بينهم امرأة تقوم بقذف مطرقة لكسر الشاشه و بعد كسر الشاشه تظهر جملة “في 24 من يناير 1984 آبل سوف تطلق حاسب ماكينتوش الجديد، و سوف ترون كيف 1984 لن تكون مثل 1984” شاهد الإعلان ستة و تسعين مليون مشاهد و سبب ضجه خياليه هذا الإعلان حتى أنه سمي بأفضل إعلان على الإطلاق.

قام ستيف جوبز بعرض الجهاز امام 3000 شخص  لأول مره في مؤتمر مالكي اسهم الشركه في 24 يناير 1984 و قال الحاسب جملته الشهيره ” مرحبا انا ماكنتوش” و انفجر الحضور تصفيقا و انبهارا بالجهاز بسبب ميزة تحويل النص لكلام مسموع و التي كانت شيء خيالي في وقته.

بدأت مبيعات حاسب آبل الجديده بداية قوية و لكن لم تدم بسبب مواصفاته المتواضعه التي ابطأت مبيعاته بعد فتره بسيطه و انهيار مبيعاته بعد سنه من إطلاقه مقارنة بحجم نمو السوق بسبب إطلاق IBM و شركات أخرى حواسيب تمتلك واجهة مايكروسوفت الرسمية الجديدة التي خطت خطى آبل بكونها واجهة رسومية جديدة بالكامل.