تصميم و اطلاق الايفون الأول مقالنا لهذا الأحد، عندما تفكر في شركة ابل اول شئ ستفكر به هو الايفون , عندما تسأل اي احد عن افضل و اشهر منتجات ابل سيعود الجواب لك بكلمة واحدة ” الايفون ”  , الايفون هو انجح منتج في تاريخ ابل و يعتبر مثير لقلق المستثمرين لأنه يشكل 69% من مدخول شركة أبل , فسقوطه أو تعثره لن يرحم الشركة ابدا .

سبب الايفون ثورة على التقنية بشكل عام و الهواتف الذكية بشكل خاص حيث قبل اطلاق الايفون كانـت الهواتف الذكية محصورة على المحبين للتقنية او رجال الاعمال الذين يحتاجون استخدام الهاتف بشكل مكثف في البريد الالكتروني و تسجيل المواعيد لحاجتهم الملحة له , حيث كان معظم الناس يستعملون اجهزة غير ذكيه للاتصال و ارسال الرسائل النصية فقط , وكانت نوكيا و بلاكبيري مسيطرين بشكل كبير على سوق الهواتف الذكية في ذلك الوقت .

اذا اردنا الحديث عن تأثير الايفون و ما الذي فعله في العالم فلربما ستقرأ لأيام في هذا المقال و لكن سنركز في هذا المقال عملية تطوير و تصميم أول آيفون الذي أطلق في عام 2007 .

القلق على مستقبل الآيبود

في عام 2005 كانت مبيعات الأيبود في ارتفاع هائل و متسارع حيث كانت أبل تبيع 20 مليون آيبود في السنة في ذلك الوقت , وكان هذا الجهاز يشكل 45% من دخل ابل ولكن ستيف جوبز لم يكن مرتاحا في تلك الفترة وكان يقول أن مبيعات الآيبود ستنهار لا محالة و ذلك بسبب تطور الهاتف الذكي الذي سيحل محل الايبود في تشغيل المقاطع الصوتية .

قام جوبز بالاتصال ب Ed Zander  الرئيس التنفيذي ل Motorola  للتحدث معه عن إمكانية عمل هاتف يحتوي على مشغل موسيقى  و انتهى الوضع بهم بإطلاق هاتف ROKR  الذي لم يكن بسيطا مثل الايبود و لم يكن نحيفا  كهاتف موتورولا Razr   قبيح غير عملي وصعب الاستخدام  و لا يستطيع الهاتف تخزين أكثر من 100 اغنية , و كان سبب فشله الرئيسي انه تشاركت بتصميمه 3 شركات مختلفة ابل , موتورولا وشركة Cingular للاتصالات , حتى ان مجلة Wired  علقت على الهاتف بسخرية ” هل تسمي هذا الهاتف هاتف المستقبل ؟ ” .

كان جوبز غاضبا بشكل كبير على هذا الموضوع قائلا ” لقد سئمت من هذه الشركات الغبيه ! سنقوم بهذا الأمر بنفسنا ” كان جوبز يعلق على حالةللهواتف الذكية ” جميعها معقدة و سيئة و حتى تصاميمها لا تجذب العميل ” حتى وصل به الأمر عندما كان يستمع لملخص قضايا ابل من أحد المحامين في اجتماع خاص  , بدأ جوبز بالملل و امسك هاتف المحامي و بدأ بالحديث كيف أن تصميمه سيئا جدا و بدأ الانتقاد ينقلب إلى حافز ل جوبز و فريقه .

في عام 2005 تم بيع أكثر من 800 مليون هاتف حول العالم جميع المستهلكين من الأطفال إلى كبار السن كانوا يستعملون الهواتف المحمولة و كان هناك مكان لهاتف ذكي ذو مستوى عالي لبيعه على المستهلكين .

بدأ جوبز بتكليف الفريق الذي كان يطور منتج ابل Airport لكونه منتج لاسلكي و لكن سرعان ما ايقن انه منتج موجه للمستهلك أكثر من كونه منتج لاسلكي  فقام بتكليف Tony Fadell المصمم الرئيسي لجهاز الـ Ipod  و فريقه بالعمل على مشروع الهاتف الذكي , بدأ Fedall  بمحاولة تصميم الايفون بعجلة للتحكم فيه شبيه بجهاز الـ Ipod  حيث كانوا يأملون أن مستخدم الهاتف سيقوم بالاتصال بأحد جهات الاتصال في اغلب الاحيان و لكن أيقنوا بعد عدة محاولات اقناع انفسهم بعملية هذه الطريقة للتحكم بالهاتف و تخلوا عن هذه الفكرة .

 

Multi-Touch

في عام 2005 قامت أبل بالاستحواذ بهدوء على شركة FingerWorks التي أنشأها شخصين اكادميين حيث قاموا بتطوير حواسيب لوحية متعددة اللمس و قاموا بتسجيل براءات اختراع لترجمة اللمسات و الحركات التي تتم على الشاشة مثل Swipe to unlock  , حيث تم الاستحواذ بشرط أن لا تقوم الشركة ببيع تقنيتها على اي احد و ان تسجل براءات اختراعها تحت شركة ابل .

  بعد ست شهور من العمل على النموذج الذي يحتوي عجلة التحكم الشبيهة بال Ipod  المسمى بـp1  و النموذج الآخر الذي يحتوي على شاشة لمسية سمي بـ P2 , قام جوبز باستدعاء دائرته القريبة منه في شركة ابل للاجتماع ليقرروا اي من النماذج يختارون ليكملو العمل عليه , اعترف Fedell بعجزه عن حل مشكلة كيفية الاتصال في نموذج P1 , كان نموذج P2 يحتوي على شاشة لمسية بتقنية جديدة  و ان المشروع به الكثير من المخاطر و لكنه مثير للاهتمام بشكل أكبر و له الكثير من الامكانيات مع الوقت , الاختيار وقع من قبل جوبز على النموذج الذي يحتوي على شاشة اللمس .

بعض الأعضاء قاموا بالضغط على جوبز ليضيف لوحة مفاتيح مستشهدين بذلك بنجاح هواتف Blackberry و لكن جوبز رفض الفكرة حيث أن لوحة المفاتيح ستأخذ مساحة كبيرة و ستظل موجودة حتى عند عدم الحاجه لها .

 قضى جوبز معظم وقته في الست شهور التالية في مختبرات أبل لتطوير تقنية شاشة اللمس المتعدد لكي يتم استخدامها على الايفون , و من المشاكل التي حلوها في تصميم الآيفون هي الخوف من مشكلة ان يقوم الهاتف بتشغيل الموسيقى او الاتصال ب اي احد بالخطأ حيث لم يكن جوبز مقتنعا باستخدام زر التشغيل فقط وتوصلوا إلى حل وهو Slide to unlock  و هو المسح على الشاشة لفتح القفل , بعد ذلك بدأ جوبز و فريقه التدقيق على جميع التفاصيل مثل الأيقونات ذو الزوايا الناعمه و جعل الجهاز بقائمة تقوم بالتنقل بها أفقيا , حتى الاتصال بالهاتف بسطوه بجعل ازرار الانتظار و المكالمات الجماعيه واضحة للمستخدم حيث قاموا باستغلال عدم احتواء الهاتف على لوحة مفاتيح يجعله أكثر سهولة من المنافسين .

 

Gorilla Glass

اكتسب ستيف جوبز الكثير من الخبرة من تجاربه في تصميم الايبود المعدني و حاسب ال Powerbook G3 المحمول الذي يحتوي على بلاستيك منحني , قال جوبز ل Johnny Ive رئيس التصميم بشركة ابل “اتقنا الألمنيوم و البلاستيك , علينا ان ننتقن الزجاج ” , كانت الفكرة الأولية أن يتم منح الايفون شاشة زجاجية اسوة بال Ipod  و لكن شعر جوبز بأن الزجاج سيكون افخم و اجمل ملمسا و لكن عليهم ان يجدوا زجاج قوي ومقاوم للخدش , بدأ جوبز بالبحث في قارة آسيا عن مصنعي زجاج يستطيعون صنع زجاج مناسب للايفون و لكن خلال بحثه أخبره John Seely Brown  احد اصدقائه انه يجب عليه ان يكلم رئيس شركة Corning و هو Wendell Weeks , قام جوبز بالاتصال بمكتبه و لكن مساعدة Weeks رفضت تحويله لـ Weeks و قالت له عليه ان يترك رسالة , عندما علم Weeks  بهذا الأمر اتصل ب جوبز ليعرف ما يريده و اتفقوا على الاجتماع شخصيا .

بدأ جوبز بشرح ما يريده من Weeks  و بدأ يشرح صناعة الزجاج الى Weeks  حتى قاطعه Weeks قائلا ” اصمت و دعني اعلمك بعض الشيء عن هذا الامر ” بعد ان تمت مناقشة مواصفات الجهاز قال جوبز انه يريد كل انتاج Corning  من هذا الزجاج في ال 6 شهور القادمه , رد عليه Weeks  بقوله انه لا يستطيع توفير الزجاج ليس لديه اي مصنع يصنعه الان .

قال له جوبز ” تستطيع فعل ذلك ” بدأ Weeks  بالعمل بجنون بعد الاجتماع حيث قام بتحويل مصنع شاشات LCD  الى مصنع زجاج Gorilla  الشهير و وضع افضل العلماء والمهندسين ليتأكد من حصول الأمر بالوقت المطلوب .

يتذكر هذه الأيام Weeks  بقوله” لم اكن اظن اني استطيع فعل ذلك , قمنا بإنتاج زجاج بشكل تجاري لم نكن نصنعه من قبل حيث انه كان تصنيعه على الورق فقط ” و قام Weeks   بتعليق رساله على اطار في مكتبه مرسلة من جوبز مكتوب عليها “لم نكن نستطيع القيام بهذا من دونك ” و وصلت هذه الرساله الى Weeks  في يوم الاعلان عن الايفون .

 

التصميم

بعد تصميمه الأولي للايفون و اختياره التصميم الذي يحتوي على شاشة لمس بدل كان التصميم الأولي ذو حواف بتصميم بارز مما جعل جوبز لا ينام ليلا لأنه لم يعجبه التصميم حيث كان يعتبر الايفون أهم منتج سيطلقه في حياته , حيث كان يقول جوبز ان التصميم يجب ان يركز على الشاشه بشكل رئيسي و التصميم الأولي به الكثير من الانحناءات مما يشتت المستخدم عن الشاشه .

دخل جوبز على فريق التصميم و قال له ” لقد أرهقتوا انفسكم خلال الـ9 شهور الماضية في التصميم , و لكننا سنعيد التصميم من الصفر ! ” ثم اكمل كلامه بقوله ” سنقوم بالعمل ليلا نهارا و حتى في نهاية الاسبوع نقوم بإطلاق تصميم افضل ” بدلا من الاعتراض من الفريق قامو بموافقة جوبز على هذا الموضوع حيث علق جوبز على هذا الموضوع بقوله ” لقد كانت من اكثر اللحظات فخرا في حياتي ” .

عندما انتهوا من التصميم الجديد كان يتميز بحواف من المعدن و زجاج امامي يصل الى حواف الجهاز و كانت كل زاويه للجهاز توجهك للشاشة , تم إعادة تصميم التوصيلات الكهربائية و المعالج و الهوائي في الجهاز لكي يتلائم مع التصميم الجديد , و من ملامح تصميم ستيف جوبز انه اغلق الجهاز بشكل كبير حيث لا يمكن فتح الجهاز حتى لتغيير البطارية , حتى انه عندما اكتشف افتتاح محلات في 2011 تقوم بتغيير بطارية الايفون 4 قام بتغيير براغي الجهاز لكي لا تكون متوافقة مع اي مفك براغي في السوق , حيث انه بالتخلي عن إمكانية تغيير البطاريه اصبح بامكان ابل ان تصمم أجهزة جدا نحيفه مثل الايباد و الايفون و حواسيب الماك المحمولة .

الاطلاق

قبل الإطلاق قام جوبز كعادته باعطاء نظرة حصرية لإحدى المجلات قبل الاعلان عن الايفون و قام بالاتصال بمجلة Time و بدأ بالحديث مع John Huey و بدأ حديثه أن ما يريد عرضه على المجله هو أهم منتج في تاريخ ابل و لكن لا يظن ان هناك احد في مجلته ذكي بشكل كاف ليكتب عن منتج أبل الجديد , قام Huey  بتوجيهه إلى الكاتب التقني Lev Grossman  .

Apple CEO Steve Jobs holds up the new iPhone during his keynote address at MacWorld Conference & Expo in San Francisco, Tuesday, Jan. 9, 2007. (AP Photo/Paul Sakuma)

بعد عرض المنتج بشكل سري و حصري على Grossman , قال Grossman عن الهاتف “في الحقيقه الهاتف لم يخترع شيء جديد وإنما جعل هذه المزايا اسهل للاستخدام ” للبشر طبيعة خاصة بعن أنهم عندما لا يتقنون أي أداة يقومون بلوم أنفسهم بدلا من أن يوجهوا طاقتهم لتعديل ادواتهم و واقعهم .

بالنسبة لحدث الاعلان عن الايفون في شهر يناير من عام 2007 في حدث Macworld السنوي قام بدعوة فريق عمل حاسب Macintosh الذي عمل في عام 1982 عليه و قام بدعوة Steve Wozniak  احد مؤسسين شركة ابل و بدأ عرضه للجهاز بعرض أجهزة أبل التي غيرت العالم و هم Ipod  و حاسب Macintosh  حيث قال في مؤتمره ” اليوم سوف نعلن عن 3 منتجات جديد سيغير العالم الأول Ipod مع شاشة لمسية عريضة  الثاني هاتف ثوري جديد و الثالث جهاز تواصل بالانترنت ذو تقنيات ثورية ” و ظل يكرر هذه الجملة حتى قال ” هل فهمتوني ؟ هذه ليست 3 منتجات منفصلة وإنما منتج واحد و سنسميه الايفون ! ”

عندما تم اطلاق الايفون في شهر يوليو من عام 2007 ذهب جوبز و زوجته الى متجر ابل في Palo Alto ليقوموا بتشجيع الزبائن الذين ينتظرون أمام المتجر لشراء الآيفون .

بعد اطلاق الايفون بدأ كتاب التقنية بعمل مراجعات على الهاتف و أطلقوا عليه “الهاتف المنقذ ” و لكن أكبر نقطة انتقاد كانت هي سعره المبالغ فيه حيث كان سعره 500 دولار مع عقد لمدة سنتين مع شركة AT&T , علق Steve Ballmer  على الهاتف في مقابلة له في قناة CNBC قائلا “انه اغلى هاتف في العالم ! و لن يغري رجال الأعمال بسبب عدم احتوائه على لوحة مفاتيح ! “و قام المنافسين بالاستهزاء به بسبب سعره المبالغ فيه , و لكن مايكروسوفت استهانت بمنتج لا يجب الاستهانة به حيث بحلول عام 2010 ابل باعت حوالي 90 مليون آيفون و حققت أبل أكثر من نصف أرباح الهواتف الذكية في ذلك الوقت .

“ستيف يفهم الرغبة” قالها Alan Kay  أحد المتميزين في Xerox وأول من تخيل الحاسب اللوحي تحت اسم Dynabook قبل 40 سنة حتى انه قال “اصنع شاشة بأبعاد 5 انش بـ 8 انش و ستحكم العالم ” قال ذلك Kay  و لم يكن يعلم ان فكرة الايباد اتت قبل فكرة الايفون و لكن تم تأجيلها تصنيع الايفون أولا .